تقرير ميداني عن انتخابات رئاسة الجمهورية في محافظة الجيزة

تقارير
276
0

 

مقدمة

المناخ التشريعي والسياسي التي أجريت فيه الانتخابات

لقد شهدت مصر في هذا العام حدثا عظيما وجليلا لم يحدث مثله منذ ثورة يوليو 1952 وتحول نظام الحكم من النظام الملكي إلي النظام الجمهوري

فلم تعرف مصر منذ 1952 نظام الانتخاب الحر المباشر لاختيار رئيس الجمهورية فكان يتم الاختيار عن طريق الاستفتاء علي المرشح الذي يختاره البرلمان

فقد قام الرئيس محمد حسني مبارك باستعمال حقه المخول له في الدستور طبقا للمادة 189 وقام بتقديم اقتراح إلي مجلس الشعب بتعديل المادة 76 من الدستور

وان كانت هذه الخطوة تعد أهم ما تم في مصر منذ العودة إلي التعددية الحزبية عام 1976.

ومن هنا نعلن أن هذه الخطوة ما  كانت ستتم إلا عن طريق استخدام رئيس الجمهورية لحقه الدستوري في اقتراح تعديل بعض مواد الدستور ورغم تفاءل البعض وتشاؤم البعض الأخر فقد تفاءلنا في وقتها وقلنا أن هذه  خطوة لابد أن يتبعها خطوات أخري للإصلاح وبالفعل لا ننكر أن هذا التعديل حرك المياه الراكدة منذ أكثر من خمسون عاما وان هذا التعديل يعتبر مدخلا لتعديل الدستور كله. رغم أن تعديل المادة 76 وصدور القانون (174) لسنه 2005 والخاصة بتنظيم الانتخابات الرئاسية جاءت مخيبة للآمال .

ومن الجدير بالذكر أن المطالبة بتعديل الدستور مستمر منذ عام 1986 حينما أعدت الأحزاب والقوي السياسية في مصر ميثاق تحت عنوان (نحو دستور جديد )

ودعت إلي انتخابات رئيس الجمهورية عن طريق الانتخاب الحر المباشر بين أكثر من مرشح وتحديد وتقليص سلطات الرئيس والا ينتخب لأكثر من مدتين متتاليتين وان يتخلى عن أي نشاط أو صفة حزبيه طوال شغله منصب رئيس الجمهورية .

وكان أخر هذه المطالب عام 2004 عندما كون أحزاب التوافق الوطني والتي بلغ عددها 15 حزب وأصدرت بيان في سبتمبر 2004 وكان أهم موضوعاته انتخاب رئيس الجمهورية بين أكثر من مرشح

وظل مطلب تعديل الدستور واختيار رئيس الجمهورية مطلبا شعبيا لكثير من الأحزاب المعارضة ومنظمات المجتمع المدني .

وبالفعل كانت الاستجابة في 26 / 2 / 2005 حينما أعلن رئيس الجمهورية تقديمه طلبا لمجلس الشعب لتعديل المادة 76 من الدستور ولعل السبب في الاستجابة هو ضغط القوي السياسية في مصر وازدياد الاهتمام العالمي بقضايا الديمقراطية والإصلاح السياسي في مصر والدول العربية .

  • فقامت اللجنة التشريعية بمجلس الشعب بإعداد مقترح التعديل ومشروع قانون ينظم انتخابات رئاسة الجمهورية   وبعد أن عرض التعديل علي المحكمة الدستورية العليا ردت القانون إلي مجلس الشعب وطلبت تعديل المواد 5 ، 22 ،  49  ،  54 ، 55 لعدم  الدستورية والمادتين 13 ،  18  لوجود شبهه عدم الدستورية .

وكان الاعتراض علي المادة الخامسة . لأنها أحلت أقدم نواب رئيس محكمة الاستئناف محل رئيس المحكمة الدستورية العليا في حالة وجود مانع لدية حيث أكدت المحكمة علي ضرورة أن يحل محله ما يليه في المحكمة حتى يتم المحافظة علي عضوين  من الدستورية في اللجنة العليا .

وكانت المادة 22  قبل التعديل تنص علي عدم قيام المرشحين للرئاسة بالدعاية الانتخابية المدفوعة  في وسائل الأعلام المسموعة والمرئية حيث أكدت المحكمة انه لا داعي لهذا النص مادام يوجد سقف محدد للدعاية الانتخابية .

وجاء تعديل المادة 49 بحذف الجزاء الخاص بالغرامة المالية علي المرشح للرئاسة الذي يثبت تلقيه أموال أجنبية والاكتفاء بعقوبة الحبس فقط حيث اعتبرت المحكمة هذه العقوبة المالية غير دستورية .

ثم قامت اللجنة التشريعية بمجلس الشعب بالتعديل وطرح تعديل المادة علي الشعب للاستفتاء في يوم 25/5/2005 وهو اليوم الذي سيظل أيضا  عالق بالأذهان وذلك لأنه تم فيه الاستفتاء  علي تعديل المادة 76 بالصياغة المقترحة ووافق عليها الشعب وأيضا لأنه يوم هتك عرض النساء اللواتي خرجن في مظاهرة سلمية للتعبير عن رأيهم .

ثم صدر القانون رقم 174 لسنة 2005 لتنظيم الانتخابات الرئاسية وهذا القانون مشكوك في عدم دستوريته وترد علية الكثير من الملاحظات مثل .

  • فجاء في نص المادة الثانية من القانون المذكور انه يلزم لقبول الترشيح لرئاسة الجمهورية أن يؤيد المرشح مائتان وخمسون عضوا علي الأقل من الأعضاء المنتخبين لمجلس الشعب والشورى والمجالس الشعبية المحلية للمحافظات علي إلا يقل عدد المؤيدين عن خمسة وستون من أعضاء مجلس الشعب وخمسة وعشرون من أعضاء مجلس الشورى وعشرة أعضاء من كل مجلس شعبي محلي للمحافظة من أربع عشرة محافظة علي الأقل ويزيد عدد المؤيدين في الترشيح من أعضاء كل من مجلس الشعب والشورى ومن أعضاء المجالس الشعبية المحلية للمحافظات بما يعاد لها بنسبة ما يطرأ من زيادة علي عدد أعضاء أي من هذه المجالس ولا يجوز لأي من هؤلاء الأعضاء تأييد أكثر من مرشح واحد لرئاسة الجمهورية .

وهذا النص وبهذه الصياغة تقف عائق أمام إتاحة الفرصة لأكبر عدد من المواطنين للترشيح وذلك لأنة في ظل سيطرة وهيمنة الحزب الوطني علي الحكم وسيطرته علي مجلسي الشعب والشورى والمجالس الشعبية المحلية وتمثيله بالأغلبية الساحقة يفرغ تعديل المادة 76  من مضمونه وبالتالي لا يكون هناك مرشح إلا بإرادة هذه الأغلبية التي يحتكرها  الحزب الوطني . ومن الناحية الدستورية تخالف هذه المادة نص المادة 40 من الدستور والتي تنص علي أن  (المواطنون لدي القانون سواء وهم متساوون في الحقوق والواجبات العامة لا تميز بينهم في ذلك بسبب الجنس أو الأصل أو اللغة أو الدين أو العقيدة  )

  • وأيضا جاءت المادة الثالثة من القانون 174 لسنة 2005 أن للأحزاب السياسية التي مضي علي تأسيسها خمسة أعوام متصلة علي الأقل قبل إعلان فتح باب الترشيح لانتخاب رئيس الجمهورية واستمرت طوال هذه المدة في ممارسة نشاطها مع حصول أعضائها في أخر انتخابات علي نسبة 5% علي الأقل من مقاعد المنتخبين في كل من مجلسي الشعب والشورى أن ترشح احد أعضاء هيئتها العليا لرئاسة الجمهورية وفقا لنظامها الأساسي متي مضي علي عضويته في هذه الهيئة سنة متصلة علي الأقل . أيضا هذا النص يتعارض مع نص المادة 40 من الدستور .
  • وجاءت المادة 20 لتحديد بدأ الحملة الانتخابية للمرشحين لمنصب الرئيس اعتبارا من بدء الثلاثة أسابيع السابقة علي التاريخ المحدد للاقتراع وحتى قبل يومين من هذا التاريخ . وفي حاله انتخابات الإعادة يبدأ من اليوم التالي لإعلان  نتيجة الاقتراع وحتى الساعة الثانية عشر ظهرا من اليوم السابق علي التاريخ المحدد للاقتراع في الانتخابات وتحظر الدعاية الانتخابية في غير هذه المواعيد بأي وسيلة من الوسائل وتتضمن الدعاية الانتخابية الأنشطة التي يقوم بها المرشح أو مؤيديه وستهدف إقناع الناخبين باختياره وذلك عن طريق الاجتماعات المحددة والعامة و الحوارات ونشر وتوزيع مواد الدعاية الانتخابية ووضع الملصقات واللافتات واستخدام وسائل الأعلام المسموعة والمرئية والمطبوعة والالكترونية وغيرها من الأنشطة التي يجيزها القانون أو القرارات التي تصدرها لجنة الانتخابات الرئاسية .
  • وإذا نظرنا إلي هذه المدة المحددة للدعاية في هذا النص سنجدها مدة قصيرة جدا جدا فلا يستطيع المرشح العادي أن يقوم بتغطية الدولة بمدنها وأحيائها وقراها ولا يستطيع المرشح أن يذهب إلي كل محافظه ومدينة أو علي الأقل أغلبيتهم وعرض برنامجه الانتخابي وإقناعهم به .
  • وإذا ما قارنا بين مرشح الحزب الحاكم والذي تسانده جميع أجهزة الدولة وموظفيها وتسخر له كل الإمكانيات المتاحة وبين باقي المرشحين ستجد الفرق واضحا وهذا أيضا يتعارض مع نص المادة 40 من الدستور.
  • هذا فيما يتعلق بالمناخ التشريعي أما فيما يتعلق بالمناخ السياسي فقد شهدت مصر حركات للمستقلين تنادي بعدم التجديد للرئيس حسني مبارك وأيضا مقاطعه بعض الأحزاب السياسية للانتخابات .

الرصد الميداني للانتخابات

نتيجة الانتخابات المعلنة

لقد خاض هذه الانتخابات غير التنافسية 10 مرشحين ممثلين لعشرة أحزاب وهم .

1)   محمد حسني السيد مبارك                          1) الهلال

2)   ايمن عبدالعزيز نور                                        2) النخلة

3)   أسامه محمد شلتوت                                   3) الهرم

4)   وحيد فخري الاقصري                                   4) الشمس

5)   إبراهيم محمد عبدالمنعم ترك                        5) الفنار

6)   احمد الصباحي عوض الله                               6) الكتاب

7)   رفعت محمد العجرودي                                  7) المصباح

8)   فوزي خليل غزال                                         8) السنبلة

9)   نعمان خليل جمعة                                       9) الشعلة

10)     ممدوح محمد احمد قناوي                         10) البيت

وطبقا للإحصائية التي تم الإعلان عنها بان نسبة المشاركة كانت 23 % وهذا مشكوك فيه – لان نسبة المشاركة لم تتجاوز الـ 18% علي أفضل تقدير –  وبالتالي هناك 77 % ممن لهم حق التصويت لم يدلوا بأصواتهم وعدد الناخبين المعتمدين في الجداول والذين لهم حق التصويت بلغ 32 مليون ومن أدلوا بأصواتهم بالفعل حسب الإحصائية المعلن عنها من قبل الحكومة 7 مليون و 305 ألف حصل منها مرشح الحزب الوطني علي 6316704 صوتا بنسبة 88%  وحصل مرشح حزب الغد علي 540445 صوتا وحصل مرشح حزب الوفد علي 208891 .

نأتي إلي الرصد الميداني لمحافظة الجيزة  

  • تقسم محافظة الجيزة إلي 17 دائرة انتخابية بها حوالي 350 مركز اقتراع وحوالي 750 صندوق تقريبا ويبلغ عدد الناخبين المقيدين حوالي نصف مليون تقريبا وذلك  طبقا لما تم رصدة من خلال مراقبينا وتقديراتهم وذلك لعدم وجود إحصائية كاملة وحقيقة بين أيدينا لان الكثير من اللجان لم يستطيع المراقبون دخولها ومعرفة أعداد الناخبين المسجلين فيها وعدم وجود كشوف انتخابية معلقة علي اللجان   .
  • وقد قمنا بتغطية ما يقرب من 75% من دوائر الجيزة وكان عدد المراقبين 242 مراقب منهم  212 مراقب ثابت و22 مراقب متحرك بخلاف ما كان موجود في غرفه العمليات لتلقي الشكاوي وتجميع الاستمارات .
  • ومن خلال رصدنا للعملية الانتخابية في محافظة الجيزة كان هناك الكثير من التجاوزات التي رصدها المراقبون ولكن هناك أيضا ايجابيات حتى ولو كانت قليلة ولذلك سنلقي الضوء أولا علي الايجابيات ثم نستعرض السلبيات .

أولا:- الايجابيات

1)  هذه هي المرة الأولي التي تشهد مصر انتخاب علي منصب رئيس الجمهورية وهذا في حد ذاته شيء ايجابي حتى ولو كان سينتج اثره في المستقبل .

2)  ابتعاد وزارة الداخلية عن التدخل في هذه الانتخابات إلا في حالات قليلة ونادرة ولم يكن لهم وجود مكثف عند الدوائر الانتخابية بالمقارنة بانتخابات مجلس الشعب .

3)  وجود رقابة من منظمات المجتمع المدني حتى ولو كانت من خارج اللجان مع العلم أن بعض المراقبين استطاعوا أن يدخلوا اللجان ويحضروا الفرز مثل لجنة الكوم الأحمر ولجنة مدرسة إمبابة الصناعية .

4)  موقف بعض القضاة رغم قلتهم من المراقبين المحليين التابعين لمنظمات المجتمع المدني والسماح لهم بدخول اللجان .

ثانيا : أما بالنسبة لسلبيات وتجاوزات اليوم الانتخابي فهي كثير منها

1)  استمرار الدعاية الانتخابية لمرشح الحزب الوطني داخل اللجان وخارجها حتى نهاية اليوم وبدون مبالغة حتى كتابة هذا التقرير .

2)  قيام أمناء الحزب الوطني في دوائرهم بترهيب الناخبين وتهديدهم وفي بعض الدوائر شراء أصواتهم أو بوعدهم بوظائف . فقام أمناء الحزب بتهديد المراقبين بالغرامة والحبس لمن لم يعطي صوته لمرشح الحزب الوطني

3)   استحواذ أعضاء الحزب الوطني علي الكشوف الانتخابية في معظم الدوائر قبل الانتخابات .

4)  استئثار  أعضاء الحزب بتقسيم الدوائر واللجان الانتخابية وأماكنها دون باقي المرشحين قبل الانتخابات بوقت كافي مما سهل لهم توزيع مندوبيهم وطباعة بطاقات الإرشاد لمؤيدي مرشح الحزب الوطني .

5)  موقف اللجنة المشرفة علي الانتخابات الرئاسية ورفضها لحكم القضاء بالسماح لمنظمات المجتمع المدني بدخول اللجان والمراقبة وكأنها فوق القانون وأحكام القضاء وهذا مخالف للدستور وما نص عليه في المادة 68منه والتي تنص علي (عدم تحصين أي قرار إداري من الرقابة القضائية ) ولكن اللجنة قالت أن قراراتها غير قابلة للطعن عليها .

6)  عدم وجود حبر فسفوري في بعض اللجان الانتخابية وعدم غمس اصبع الناخب في بعض اللجان التي بها حبر وسنذكر هذه اللجان في داخل التقرير .

7)  عدم معرفة الناخبين باللجان وذلك بسبب ضم بعض اللجان الفرعية في لجان عامة دون الإعلان عن أماكن اللجان أو كشوف الناخبين قبل الانتخابات بوقت كافي يسمح بالتعرف علي اللجان وأماكنها وترتب علي ذلك أن الكثير من الناخبين لم يستطيعوا الوصول إلي لجانهم التي سوف يدلوا بأصواتهم فيها وبالتالي عادوا إلي منازلهم ودون أن يدلوا بأصواتهم ولعل ذلك من أسباب قله نسبة المشاركة .

8)  تدخل أجهزه الدولة في الدعاية الانتخابية لمرشح الحزب الوطني واستعمال الأتوبيسات الحكومية وكذلك أعضاء مجلس الشعب والطامعين في مجلس الشعب من رجال الأعمال.

فيما يتعلق بدائرة قسم الجيزة

  • وهي تتكون من 27 لجنة استطاع محمد ابوالعنين عضو مجلس الشعب منذ الصباح الباكر  أن ينقل الناخبين بأتوبيسات خاصة إلي مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم .
  • وكانت  معظم الدعاية لمرشح الحزب الوطني وتواجد باقي الأحزاب كان قليل .
  • رفض غالبيه القضاة دخول المراقبين للجان وكانت الانتخابات هادئة في الدوائر إلي حدا ما ونسبة المشاركة كانت في الفترة الصباحية حوالي 15% والفترة المسائية حوالي 5% .

وفي مركز شرطة الجيزة

وتضم هذه الدائرة 21 لجنة فرعية منع المراقبين أيضا فيها من دخول اللجان الانتخابية وفي بعض اللجان منع المراقبين أيضا من الوقوف خارج اللجان مثل  لجنة عثمان بن عفان وفي منتصف اليوم تمكن بعض المراقبين من معرفة أعداد الناخبين ورصد الانتهاكات التي كانت في اللجان ومنها انتشار الدعاية الانتخابية لمرشح الحزب الوطني داخل اللجان وخارجها .

وفى دائرة الدقي

وهى من أهم اللجان الانتخابية وقد قام المركز بتغطية ثمان لجان في هذه الدائرة ورصد المركز خلالها تجاوزات لبعض رجال الشرطة في تعاملاتهم مع المراقبين و مندوبى المرشحين فقد منع المراقبين من التحدث مع الناخبين أو حتى استخدام مرافق المدرسة مثل دورات المياه .

أما أعضاء الحزب الوطني فلهم كل المميزات ويدخلون اللجان ويخرجون كما يشاءون وكان بيدهم الكشوف الانتخابية وقام بعض أعضاء الحزب الوطني بتوزيع الدعاية الانتخابية داخل اللجان مثل الكابات والبدجات والصور .

ورصد المراقبين أيضا وجود سيارات تابعة للمصالح الحكومية تقوم بنقل الناخبين وكذلك الشركات الخاصة .

وصرح احد أعضاء الحزب الوطني من الشباب لمراقبينا انه جاء (غصب عنه ) ورفض الإدلاء باسمة لأنه يعمل في مشروع المرور في المحافظة ويخشى أن يفصل من عملة.

أيضا بعض اللجان الانتخابية كانت لا توجد بها ستائر مثل مدرسة الدقي الإعدادية بنات .

أيضا كل اللجان في دائرة الدقي كانت لا تسمح لمن لا يحمل بطاقة انتخابية بالتصويت ماعدا لجنة مدرسة الإمام علي كانت تسمح بالانتخاب بالرقم القومي

وفيما يتعلق بوجود قوات الأمن فكانت القوة الموجودة داخل كل لجنة عبارة عن ملازم أول واثنان من أمناء الشرطة واثنان من العسكر لحفظ النظام هذا طبعا بخلاف ضباط امن الدولة المرتدين للزي المدني ومن الصعب اكتشافهم ولكن كان من السهل علي المراقبين معرفتهم في نهاية اليوم نظرا لوجودهم الدائم وتحركاتهم داخل اللجان .

وانتشرت ظاهرة الوعود التي يعلنها مؤيدي مرشح الحزب الوطني من إعلان عن جوائز عبارة عن  أجهزة كهربائيه وحج وتشغيل العاطلين وإعطاء كل ناخب 50 جنية .

وفي مدرسة الشهيد عبدالمنعم رياض تم منع مراقبينا من الدخول وسمحوا بدخول مؤيدي مرشح الحزب الوطني وهم يرتدون التي شيرت الذي يحمل صورة مرشحهم .

أيضا قامت احد  أعضاء المجالس المحلية بتوزيع اعلان يحمل صورة مرشح الحزب الوطني وصورتها خاص بالمدرسة التي تديرها .

وقد شاهد مراقبينا سيارات وزارة الداخلية وهي تقوم بتوزيع الغداء علي أعضاء الحزب الوطني ومؤيدهم وكانت السيارة مكتوب عليها (نادي ضباط امن القاهرة بالمنيل) وتشمل الوجبة (فراخ – شيبسي – أرز – مخلل – عصير معلب – موز –بسكويت ) وبصفة عامة كان الإقبال ضعيف في الدقي وكان مندوبين الأحزاب الاخري ليس لهم وجود داخل اللجان بالمقارنة بمندوبي مرشح الحزب الوطني .

وفي بعض اللجان كان الناخبين أعضاء الحزب الوطني لا يغمسوا أصابعهم في الحبر الفسفوري حتى يتمكنوا من الانتخاب مرة أخري .

وفي دائرتي بولاق والعمرانية

والتي تحتوي علي 28 لجنة قام المركز بتغطيتهم ففي لجنة جمال عبد الناصر رصد مراقبينا هناك أن كل من يصوت لصالح مرشح غير مرشح الحزب الوطني يتم وضع استمارته في صندوق معين

–         أيضا كان أعضاء الحزب الوطني متواجدون بشكل مستمر وطويل داخل اللجنة .

–    وبشكل عام كان الإقبال ضعيف في دائرة بولاق ولكن كانت الدعاية الانتخابية لمرشح الحزب الوطني داخل وخارج اللجان منتشرة وكانت هناك سيارات نصف نقل تحمل نساء وأطفال يهتفون لصالح مرشح الحزب الوطني وضد مرشح حزب الغد .

–    وشاهد المراقبون أيضا في الكنيسة بعض الناخبين المؤيدين لمرشح الحزب الوطني لا يقوموا بغمس أصابعهم في الحبر الفسفوري.

–    وكان أعضاء الحزب الوطني مسيطرون علي الكشوف الانتخابية وكانوا يدخلون داخل اللجان في الوقت الذي كان يمنع المندوبين الذين يحملون توكيلات المرشحين من الدخول .

وأما في دائرة الهرم

–     فقمنا بتغطية تسع لجان فيها وأيضا كان الإقبال ضعيف وفي معظم اللجان منع الناخبين الذين لا يحملون البطاقة الانتخابية من التصويت .

–         أيضا كل من وجد خطأ في أسمة كان يمنع من التصويت حتى ولو كان حرف أو نقطة .

–    وقد تعرض مراقبينا في مدرسة كعابيش لمضايقات الأمن في الصباح ولكن عندما حضر ضابط امن الدولة وابرز المراقب له هويته سمح له بالتواجد ولكن خارج اللجنة طبعا .

–    وانتشرت بطاقات الإرشاد التي كان يوزعها أعضاء الحزب الوطني علي الناخبين وعليها اسم الناخب ورقم قيده ومن يرشحه .

–    أيضا في مدرسة السادات انتشرت الفرق الشعبية الموسيقية والتي كانت تهتف باسم مرشح الحزب الوطني .وكان يتم نقل الناخبين بسيارات تابعة لعضو مجلس الشعب واحد أصحاب المدارس الخاصة بالهرم وهما المندوه الحسيني ونافع عبدالهادي عضو مجلس الشعب .

–    وقد رصد مراقبينا مشادة بين مندوب حزب الوفد ومندوب الحزب الوطني بسبب الدعاية داخل اللجان وهذا مخالف للقانون .

–    وفي مدينة 6 اكتوبر رصد مراقبينا هناك أن سيارات المصانع الكبري مثل مصنع جهينة كانت تنقل العاملين إلي اللجان ليقوموا بالتصويت لصالح مرشح الحزب الوطني ثم العودة بهم إلي المصنع وتم ذلك في لجنه مدرسة الشاملة وايضا في الشيخ زايد وفي لجنه مدرسة الشاملة منع مندوب حزب الوفد من الدخول للجنه رغم انه كان  يحمل توكيل من مرشح الحزب .

أما في دائرة إمبابة

–     فقد قمنا بتوزيع 28 مراقب ثابت وثلاثة متحركين وكانت دائرة امبابة والوراق من أكثر الدوائر التي شهدت مفارقات .

–    حيث انه في بعض اللجان سمح لمراقبينا بالدخول والجلوس في اللجنة وأيضا سمح لمراقبي منظمات أخري بالدخول وفي لجان أخري كاد أن يتم الاعتداء بالضرب علي المراقبين لولا إنهم لديهم تعليمات بالانسحاب من اللجان في حالة حدوث أي مشاكل .

–    فمثلا لجان مدارس خالد بن الوليد وعثمان بن عفان وإمبابة الحديثة كانت تعاني من ازدحام شديد وعدم تنظيم وترتب علي ذلك فوضي كبيرة في عملية التصويت.

–    وكان رؤساء اللجان من القضاة يميزون  في التعامل بين أعضاء الحزب الوطني وهم مسموح لهم بدخول اللجان ومعهم كشوف الناخبين وبطاقات الإرشاد وفيما عدا هم لا يسمح لهم بذلك.

–    أيضا وجد الناخبون صعوبة في عملية التصويت لعدم وجود أسمائهم في اللجان مما ترتب عليه الذهاب إلي لجنه أخري للبحث عن أسمائهم وهكذا حتى أن بعض الناخبين لم يدلوا بأصواتهم .

–         وشهدت امبابه أكثر دعاية بالميكروفونات والسيارات نصف النقل التي تحمل النساء والأطفال

–         وفي لجنة امبابة الحديثة بدأت العمل متأخرة وتوقفت اللجنة أكثر من مرة بسبب المشادات بين المندوبين والناخبين .

–    وفي مدرسة مدينة العمال الابتدائية بإمبابة رصد مراقبينا هناك بالإضافة إلي الدعاية الانتخابية داخل اللجان وخارجها لصالح مرشح الحزب الوطني عدم وجود أسماء الناخبين بكشوف الانتخاب مما أدي إلي وجود حالة من الفوضى والازدحام دون جدوى .

–    وفي مدرسة امبابة الإعدادية تواجد ضباط امن الدولة بصورة واضحة مثل الضابط ( أشرف الكاشف) وتم طرد مؤيدي مرشح حزب الغد من اللجنة بأكملها هذا بالإضافة لوجود دعاية انتخابية داخل المدرسة وعلي الجدران .

–    وفي لجنة الاتحاد الوطني بالوراق رصد مراقبي المركز وجود دعاية  انتخابيه مكثفة لمرشح الحزب الوطني وتوزيع وجبات ومشروبات علي الناخبين وتسهيل عملية التصويت بالنسبة لهم بعكس ما كان يتم بالنسبة لمؤيدي المرشحين الآخرين .

–         أيضا كانت هناك سيارات تحمل نساء وأطفال تهتف لصالح مرشح الحزب الوطني وضد باقي المرشحين  .

–    وفي مدرسة النيل بالوراق تم الاعتداء علي المراقب التابع لنا من قبل أعضاء الحزب الوطني وذلك لمحاولة المراقب كشف عملية شراء الأصوات عن طريق أمين الحزب هناك.

وفي دائرة أوسيم

–     قمنا بتغطيه 6 لجان هناك ومن الظواهر التي تم رصدها عدم وجود أسماء كثيرة للناخبين في كشوف الانتخابات وكان الكثير من النساء ليس لديهن بطاقة انتخابية.

–         وانتشرت الدعاية الانتخابية لصالح مرشح الحزب الوطني في داخل اللجان وخارجها .

–         أيضا منع المراقبين من دخول اللجان من الداخل والخارج إلا القليل منهم استطاع المراقبة من الخارج

–         وقد تعرض مراقبينا في مدارس الهداية الخاصة وبطرس لبعض المضايقات الأمنية وتم التغلب عليها

وفي كرداسة

–    فقمنا بتغطية 7 لجان ففي مدرسة لجنة المدرسة القديمة بناهيا رصد المراقبين وجود حالة من الفوضى في عملية الاقتراع وخروج القاضي المشرف علي اللجنة أكثر من مرة  والوقوف مع أمين الحزب الوطني وترك اللجنة للموظفين بدون رقابة وكان الاقتراع يتم بدون بطاقة انتخابية .

–    وشاهد مندوبينا في الفترة المسائية دخول مجموعات تتراوح عددها من 3 إلي  6 أشخاص دفعة واحدة داخل اللجان وكان بعض الناخبين لا يغمسوا أصابعهم في الحبر الفسفوري.

–    وفي مدرسة المعتمديه الابتدائية وجدنا احد أوراق الترشيح معلقة علي باب اللجنة وهو ما يعد مخالفة للوائح والقوانين .

–    بالإضافة إلي محاولة شراء الأصوات عن طريق شخص يدعي (عبدالحميد) لم نشاهده ولكن سمع المراقب شخص يتحدث مع اخر ويقول له (اذهب إلي عبد الحميد اقبض الاول قبل ما تدخل اللجنة )

–    أيضا أثناء فرز لجنه 2 فرعية بمدرسة الوحدة المجمعة بكرداسة لاحظ مراقبينا وهو يقف خارج اللجنة  تسويد بعض البطاقات الانتخابيه وأيضا أصوات أخري كانت لمرشحين منافسين لمرشح الحزب الوطني .

–    وفي لجنه كومبو بكرداسة تم منع الناخبين المعارضين لمرشح الحزب الوطني من الإدلاء بأصواتهم بالإضافة إلي ترويج أمين الحزب الوطني لأشاعه  أن من لم يدلي بصوته لصالح مرشح الحزب الوطني سوف يحرر له محضر عقوبته الحبس والغرامة التي لا تقل عن 300 جنية

وفي الحوامدية

–    فقمنا بتغطية ثمان لجان ورصدنا خلالها رفض القاضي المشرف علي مدرسة الحوامدية الثانوية بنات دخول المراقبين وقال انه لا يعترف بحكم المحكمة وانه صاحب القرار .

–         وتلاحظ أن أعضاء الحزب الوطني كان يستغلوا الأطفال في توزيع الدعاية الانتخابية داخل اللجان وخارجها .

–    في مدرسة الوحدة بأم أطنان قام ضابط امن الدولة ولم يتمكن المراقب من معرفة اسمة بتصوير استمارات المراقبة ثم أعادتها مرة أخري إليه كنوع من الترهيب .

–    وفي مدرسة المعهد الديني رصد المراقبون تجاوزات كثيرة لأعضاء الحزب الوطني وكذلك في المدرسة الثانوية التجارية وعرب الساحة فكان أعضاء الحزب الوطني يقوموا بملاء الاستمارات خارج اللجنة ثم يدخلوا بها جاهزة هم أو تابعيهم .

وفي البدرشين

–    قام المركز بتغطية عشر لجان وكان من الصعب معرفة أعداد الناخبين حيث أن الكشوف الانتخابية لم تكن معلقة علي اللجنة وكان أعضاء الحزب الوطني وشيخ البلد هم الذين يحملون الكشوف وبطاقات الإرشاد للناخبين والتي عليها صورة مرشح الحزب الوطني واسم الناخب ولجنته

–         ولذلك كان الناخبون يجدوا صعوبة في معرفة اللجان.

–         وانتشرت الدعاية لمرشح الحزب الوطني داخل اللجان وخارجها أيضا.

–    و كان أعضاء الحزب يدخلون ويخرجون و يملاءون الاستمارات ولم يكن لمندوبين المرشحين الآخرين وجود أو تمثيل .

وفي دائرة الصف

–    وكانت أكثر الدوائر الانتخابية التي شاهدت  فوضي وكان الحزب الوطني مسيطر بالكامل عليها وكان أمين الحزب الوطني يقوم بتسويد البطاقات في نهاية اليوم وتميزت هذه الدائرة بالهدوء وعدم وجود أي تدخلات امنية و لم يكن هناك حالات عنف .

–         ولم يكن هناك منافسة للمرشحين الآخرين وكانت الدعاية الانتخابية تملاء جميع اللجان من الداخل ومن الخارج .

التوصيات

يوصي المركز بعد رصده للعملية الانتخابية والمناخ الذي تمت فيه وما أعقبها بالاتي

1)   تعديل المادة 76 من الدستور

2)  تعديل القانون 174 سنة 2005 والخاص بتنظيم انتخابات رئاسة الجمهورية الذي يعطي اللجنة المشرفة علي الانتخابات سلطات تخالف الدستور وتجعلها فوق القانون

وبخاصة المواد 2  ،   3  ،  20  ، 25

3)  الإشراف القضائي الكامل علي الانتخابات منذ إعداد الجداول الانتخابية وتقسيم اللجان حتى الفرز وإعلان النتيجة .

4)   السماح لمراقبي منظمات المجتمع المدني بالرقابة ودخول اللجان الانتخابية .

5)  عدم تدخل أعضاء الحزب الوطني وأمنائه في الانتخابات أيا كان نوعها وعدم تدخلهم في أعمال  القضاء والشرطة .

6)   الإعلان عن اللجان الانتخابية وأعدادها وأماكنها  وكشوف الناخبين قبل الانتخابات بوقت كافي .

7)  عدم استخدام وسائل التهديد والتخويف والوعد والوعيد لإرهاب المواطنين وإجبارهم علي التصويت لمرشح معين .

8)  توصي بالتزام المرشحين بقواعد الدعاية الانتخابية وحدود الإنفاق وعدم استخدام المرافق العامة والمال العام في الدعاية الانتخابية .

9)   الوقوف بجانب القضاة ومؤازرتهم  في مواقفهم الوطنية من اجل الوصول إلي انتخابات حرة. ونزيهة وشفافة .

10)    عدم تدخل الجهات الأمنية في أي انتخابات إلا في حدود حفظ النظام والأمن خارج اللجان.

11)    أن تعمل منظمات المجتمع المدني من اجل رفع الوعي بالمشاركة السياسية لدي المواطنين .

12)  أن تعمل اللجنة المشرفة علي الانتخابات طبقا للقانون والدستور والا تكون عقبه في الوصول إلي انتخابات نزيهة .

13)    تنقيه الجداول الانتخابية من المتوافين والعاملين بالخارج والأسماء المكررة .

المرفقات

حصر بأعداد  الناخبين في الدوائر التي قام المركز بمراقبتها طبقا للكشوف الانتخابية التي تمكن المراقبين من معرفتها وتقديراتهم في الدوائر التي لم يتمكنوا من الحصول علي الكشوف الانتخابية فيها .

قسم شرطة الجيزة

اللجنة عدد الناخبين عدد المصوتين حتى الثالثة عدد المصوتين حتى الثامنة الإجمالي
الجيزة الثانوية الحديثة 4124 860 122 972
الفاروق عمر 1180 370 91 461
ابو الهول 3600 720 130 850
النجاح 2930 220 320 540
احمد شوقي 5000 400 387 787
سعد زغلول 2540 600 203 803
سوزان مبارك 2560 460 179 639
محمد فريد 3250 650 219 869
التحرير (15) 3240 400 289 689
شجرة الدر (24) 2320 470 205 675
صلاح الدين 3600 910 301 1211
المصرية الإعدادية 1137 397 211 608
شجرة الدر (25) 1150 230 533 766
عاطف السادات 2560 460 306 766
التربية الحديثة (6) 2500 190 130 320
عمرو بن العاص(4) 1800 240 170 410
مؤسسه البنين (8) 1750 435 331 766
محمد كريم (26) 4312 801 200 1001
السعدية (12) 3523 860 410 1270
صلاح سالم (5) 1137 397 211 608
المجموع 54213 10070 4948 5011

مركز شرطه الجيزة

اللجنة عدد الناخبين عدد المصوتين حتى الثالثة عدد المصوتين حتى الثامنة الإجمالي
الحرانية 971 48 70 118
شبرامنت 1673 222 88 310
ابن خلدون 3157 266 54 320
عثمان بن عفان 1800 122 41 163
ابو مسلم 1516 122 29 151
المنوات 1873 83 57 140
ابو النمرس 5600 83 60 143
نزله الاشطر 1321 122 68 190
عثمان بن عفان ع 5335 144 58 288
شبرامنت الابتدائية 1339 105 62 167
المجموع 24585 1317 587 1990

الدقي

اللجنة عدد الناخبين عدد المصوتين حتى الثالثة عدد المصوتين حتى الثامنة الإجمالي
مدرسة الإمام علي 2520 657 690 1347
مدرسة الدقي ع  بنات 1620 110 111 221
مدرسة الدقي ع بنين 1500 303 139 442
الشيماء ملحق المعلمين 1500 243 400 643
بين السريات النموذجية س1445+3771ر 327 135 462
ناصر الابتدائية 1500 479 177 674
الشهيد عبدالمنعم رياض 4058 124 123 247
ا الناصرية 1500 561 135 696
المجموع 19414 2804 1910 4732

بولاق

اللجنة عدد الناخبين عدد المصوتين حتى الثالثة عدد المصوتين حتى الثامنة الإجمالي
نجيب محفوظ 5000 370 205 575
كفر طهرمس 5800 568 120 688
مصطفي كامل 4000 320 150 470
صفية زغلول 6299 1172 278 1450
4500 200 130 330
جمال عبدالناصر 3500 520 100 620
  29099 150 983 4133
المجموع 58198 6300 1966 8266

العمرانية

اللجنة عدد الناخبين عدد المصوتين حتى الثالثة عدد المصوتين حتى الثامنة الإجمالي
الخلفاء الراشدين ع 4000 320 90 410
الخلفاء الراشدين ب 3000 130 65 195
مدرسه السادات ع 5000 330 150 480
العمرانية القديمة ب 5000 360 90 450
العمرانية القديمة ع 20727 277 103 330
العمرانية القديمة ث.ع 4500 320 115 435
الكنيسه 10200 422 550 972
العمرانية الحديثة 20727 1621 1000 2621
الخلفاء الراشدين ث.ع 3000 285 120 405
المجموع 76154 4065 2283 6298

الهرم

اللجنة عدد الناخبين عدد المصوتين حتى الثالثة عدد المصوتين حتى الثامنة الإجمالي
كفر نصار 2005 186 104 290
كفر غطاط 2058 194 110 304
رمسيس الاعدادية 2450 257 125 382
نزله اسحاق 2634 153 43 196
نزلة البطران 2389 134 38 172
كعبيش 1927 174 95 239
كفر الجبل 1697 223 64 287
مدرسه البطران 1500 200 117 317
الحلمية ع 2750 465 285 750
المجموع 19410 1986 981 2937

امبابة والوراق

اللجنة عدد الناخبين عدد المصوتين حتى الثالثة عدد المصوتين حتى الثامنة الإجمالي
باحثة البادية 2500 50 77 127
التجارية ث 2550 153 142 295
طه حسين 4500 286 227 513
طه حسين 4295 409 632 1041
توفيق الحكيم 7334 468 509 977
خالد بن الوليد 4500 349 122 471
خالد بن الوليد 5300 348 201 549
امبابه الصناعية بنات 5300 201 193 394
عثمان بن عفان 5300 129 50 179
امبابه الإعدادية الحديثة 0 177 373 550
امبابة الثانويه 3000 488 224 841
اللاتحاد الوطني 4661 797 1115 1913
عبدالله بن رواحة 2280 132 110 242
النيل 3260 140 111 251
مدينة العمال 3553 156 210 366
امبابه الإعدادية بنات 11000 96 461 557
القاهرة الإعدادية 2600 134 148 282
امبابه الحديثة 9132 195 230 425
الكوم الأحمر 10031 1010 661 1671
المجموع 91096 5719 5796 11644

أوسيم

اللجنة عدد الناخبين عدد المصوتين حتى الثالثة عدد المصوتين حتى الثامنة الإجمالي
اوسيم ب 5176 250 204 454
الهداية الخاصة 1180 80 40 120
اوسيم الجديد 2425 90 140 230
بطرس 1532 175 75 250
الكوم الاحمر 5000 95 180 275
اوسيم ع 1500 98 61 159
الهداية الخاصه ب 2500 180 110 290
المجموع 19313 968 810 1778

منشأة القناطر

اللجنة عدد الناخبين عدد المصوتين حتى الثالثة عدد المصوتين حتى الثامنة الإجمالي
الجلاتمة 8492 1330 1155 2485
بهارمس 6421 1350 635 1985
المناشي 5945 742 1008 1750
منشأه القناطرع 4162 960 990 1950
الرهاوي 6432 1240 1190 2430
ام دينا 7230 1130 1019 2149
نكلا 5639 1027 560 1587
الاخصاص 5445 1270 1600 2870
المجموع 49766 9049 8157 17206

كرداسة

اللجنة عدد الناخبين عدد المصوتين حتى الثالثة عدد المصوتين حتى الثامنة الإجمالي
مركز شرطة كرداسة 1800 425 175 600
المعهد الازهري 5284 1100 400 1000
الوحدة المحلية 3792 900 600 1500
برك الخيام 4667 700 500 1200
ناهيا الابتدائية 5322 536 464 1000
صفط اللبن 5590 711 889 1600
المعتمدية 5815 2200 723 1477
المجموع 32270 6572 3751 8377

الحوامديه

اللجنة عدد الناخبين عدد المصوتين حتى الثالثة عدد المصوتين حتى الثامنة الإجمالي
مدرسه شركة السكر 6300 196 58 254
الثانوية التجارية 4000 81 35 116
الثانوية بنات 10500 76 50 126
عرب الساحة ب 2760 183 108 291
الشيخ عثمان ب 4800 268 165 423
الاعدادية المشتركة 4825 152 58 210
مدرسة الاميرية ب 4224 151 46 197
الوحدة بام حنان 3472 124 58 182
المجموع 40881 1231 578 1799

البدرشين

اللجنة عدد الناخبين عدد المصوتين حتى الثالثة عدد المصوتين حتى الثامنة الإجمالي
مصطفي كامل 10086 519 210 749
ميت رهينة 8000 136 45 181
مزغونه 5500 157 38 195
البدرشين ع 9000 154 35 189
السوبل ث.ع 10000 125 48 200
السوبل ع 3050 118 44 162
ابورجون 3600 185 80 265
صقارة ب 3000 136 34 170
المرازيق ب 3000 123 51 174
المعهد الديني 4456 374 844 1218
المجموع 59692 2027 1429 3503

الصف

اللجنة عدد الناخبين عدد المصوتين حتى الثالثة عدد المصوتين حتى الثامنة الإجمالي
الصف الاعدادية 1957 282 118 400
تل حماد 1600 304 91 395
الغيطان 2729 350 350 700
الشوبك 4000 127 51 178
الاخصاص ث المشتركة 5600 88 131 219
حسين عوض 1082 136 65 201
عرب ابو ساعد 1640 12 63 183
لجنة 21 4550 113 92 205
الوهمين 7540 222 118 340
الاقراز 4600 345 116 506
صف البلد 1850 113 138 251
غمازة الصغري 3800 142 58 200
الشرق للتعليم الاساسي 6000 250 142 392
الشوبك 2914 111 99 210
الشوبك الثانوية 5370 200 113 313
نزلة عليان 6700 200 140 340
غمازة الكبري 7200 165 170 335
المجموع 69132 3160 2055 5368

الخـــلاصــــة

عاشت مصر تجربة ديمقراطية هي الفريدة من نوعها منذ أكثر من سبعة آلاف سنه من حيث انتخاب رئيس الجمهورية ، حيث افرز هذا المشهد نوع من الحراك السياسي الذي ساهم في تعبئه الجماهير والوصول بها إلي صناديق الانتخاب لاختيار رئيس الجمهورية من بين عشرة مرشحين ، وذلك كنتيجة للتعديل الدستوري ( تعديل المادة 76 من الدستور ) .

ويري مركز ماعت للدراسات الحقوقية والدستورية أن المشهد الانتخابي الذي جري يوم 7 سبتمبر 2005 جمع بين السلبيات والايجابيات ، وان كانت السلبيات أكثر  إلا أننا نعتقد أن هذا المشهد مر بحرية وفي وجود قدر كافي من التعبير برغم كل التجاوزات التي قام بها أمناء و مندوبى الحزب الوطني والذي حل محل رجال الأمن في ترهيب وتخويف المواطنين ودفعهم إلي الإدلاء بأصواتهم لصالح مرشح الحزب الوطني ، في حين انه لم يكن بحاجة لهذه التجاوزات والمخالفات .

حيث انه اقوي المرشحين من وجهة نظر المواطنين الذين اختاروه من منطق ” اللي تعرفه أحسن من اللي متعرفوش ” ، بالإضافة إلي انه لم تكن هناك فرصة لدى المرشحين لكي ينافسوا مبارك من زاوية الأجندة السياسية والخبرة التاريخية والبرنامج المحدد ، إضافة إلي عدم تمكنهم من الدعاية الكافية لضيق الوقت .

وعليه فمن وجهة نظر المركز يجب أن تعمم هذه التجربة علي جميع الانتخابات التي ستجري في مصر في المرحلة المقبلة وان يتوفر لها المناخ والقدر الكافي من الحرية لممارسة الرقابة علي العملية الانتخابية وهو دور منظمات المجتمع المدني ، وإتاحة الفرصة لإجراء انتخابات حرة ونزيهة تعبر عن إرادة الشعب دون تجاوزات قلة من أصحاب المصالح الشخصية .

رؤية مستقبلية :

إذا كانت الانتخابات الرئاسية التي أجريت في 7 سبتمبر 2005 تعبر عن مشهد ديمقراطي حقيقي يعد الأول من نوعه في المنطقة العربية إلا انه شابه بعض القصور الأمر الذي يجعله مشهدا منقوصا وهذا ما نأمل أن يستكمل في الانتخابات البرلمانية التي سيتحدد علي أثرها مرشحي الرئاسة القادمين حتى نتمكن جميعا حكاما ومحكومين ومراقبين من أن نضع مصر علي الطريق الديمقراطي الحقيقي .

والمركز يؤيد القضاة الذين سمحوا لمندوبية بالمراقبة ، وان كنا لم نتمكن من التغطية بالقدر الكافي في بعض اللجان وهذا ما نعتبره قصورا في دور القضاة ، لكننا لاننكر رقابتهم المحكمة علي العملية ونأمل أن نتمكن من الرقابة الكاملة علي الانتخابات التشريعية القادمة في وجود دور قوي للقضاء .

 

تعليقات الفيسبوك

اترك رد