ازدياد الهجمات وأحكام الإعدام بحق الإخوان

فيديو
341
0

بمشاركة رؤساء وقادة من 14 حزب وتحالف سياسي مصري
البعثة الدولية المحلية المشتركة تناقش ضمانات حرية ونزاهة الانتخابات في إطار الحرب على الإرهاب
حزبيون : ” التقليل ” من سقف مطالب كل طرف حزبي من شأنه أن يعجل بإجراء العملية الانتخابية
خلافات حول أولوية ” المصالحة ” أو الإجراءات الأمنية لمحاربة الإرهاب وتهيئة أجواء الانتخابات
بمشاركة واسعة من 14 حزب سياسي متنوعي الاتجاهات والأيديولوجيات عقدت البعثة الدولية – المحلية المشتركة- لمتابعة الانتخابات البرلمانية ” مصر 2015 ” ورشة عمل موسعة تحت عنوان “نحو ضمانات كافية لحرية ونزاهة الانتخابات في إطار الحرب على الإرهاب”، وذلك اليوم الأربعاء الموافق 15 ابريل 2015.
وقد شارك في الورشة قادة أحزاب الوفد، النور، الإصلاح والتنمية، الكرامة، الاشتراكي المصري، التيار الشعبي، مصر بلدي، المؤتمر، التجمع، مستقبل وطن، الإصلاح والنهضة، المحافظين، تحالف تيار الاستقلال، تحالف نداء مصر.
وقد ناقشت الورشة عدة محاور تتعلق بتأثير العنف والإرهاب على تأخير عقد الانتخابات البرلمانية، وعلى ضمانات خفض تأثير خطر الإرهاب على المشاركة في العملية الانتخابية، وعدم تعطيل حزمة الحقوق والحريات اللازمة لنزاهة وحرية العملية الانتخابية، إضافة إلى جمع آراء واقتراحات أطراف العمل الحزبي والانتخابي لنوعية الإجراءات التي يجب أن تنتهجها الدولة لاحترام الحقوق الانتخابية في إطار الحرب على الإرهاب.
وقد جاءت الورشة – وفقا لكلمة أيمن عقيل منسق أعمال البعثة في مصر – في إطار إيمان البعثة بأن الإرهاب والعنف يعد من أهم التحديات التي تعوق الانتقال الديمقراطي في أي مجتمع، والحرص علي وصول أطراف العملية السياسية في مصر إلى درجة معقولة من التوافق تساعد على إنجاز الاستحقاق الثالث من استحقاقات خارطة الطريق.
وقد دعت المداخلات خلال الورشة إلى أن ” التقليل ” من سقف مطالب كل طرف حزبي من شأنه أن يعجل بإجراء العملية الانتخابية ، هذا وقد اتفقت الأحزاب المشاركة على ضرورة إجراء العملية الانتخابية من خلال الإسراع في تطوير التشريعات بما يتوافق مع رؤية الأحزاب المختلفة والأحكام الدستورية العليا، معتبرين أن ذلك هو احد السبل الناجعة للقضاء على الإرهاب الذي يستهدف العملية الديمقراطية في مصر.
وبالرغم من أن الورشة أبرزت تباين التقييم بين الفاعلين السياسيين فيما يتعلق بموقف الدولة من الإسراع في تطوير تشريعات الانتخابات، وتباين أيضا في استخدام مصطلح المصالحة ومدى أولويتها بالنسبة للإجراءات الأمنية في تهيئة أجواء صالحة للعملية الانتخابية ، إلا أنها أظهرت بشكل واضح مدى التوحد في موقفهم العام فيما يتعلق بضرورة تبني إستراتيجية شاملة لمكافحة الإرهاب .
يذكر أن دعوة البعثة الدولية المحلية المشتركة للورشة, قد حظيت بالاهتمام النوعي والمشاركة الفاعلة من الأحزاب ذات الأيديولوجيات المختلفة، وذات المواقف السياسية المتباينة، بشكل قلما يتكرر وذلك منذ إقرار دستور 2014، وهو ما انعكس من خلال اهتمام غالبية الأحزاب المصرية بقضية العنف والإرهاب وإصرارها على التصدي له، كما ينبئ بقدرة الشعب المصري على التوحد من اجل دحر الإرهاب.

تعليقات الفيسبوك

اترك رد